الأخبار

الأحد, 07 يونيو 2015

مركز سلطان بن زايد يصدر العدد الخامس من مجلة " الإبل "

/ وام / أصدر مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام العدد الخامس من مجلة " الإبل " لشهر يونيو الجاري متضمنا مجموعة من المقالات والحوارات والتحقيقات ذات الاختصاص بالإبل وعالمها .

وجاء في افتتاحية العدد بعنوان " مقيض الإبل .. استراحة محارب " بقلم أحمد سعيد الرميثي رئيس التحرير أن المجلة اختارت لنفسها منذ البداية نهجا إعلاميا تثقيفيا توثيقيا في ضوء توجيهات ورؤية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة وأن تكون مجلة مختصة في عالم الإبل .

وأضاف " قد يظن البعض أن الإبل لا تحتاج لمجلة شهرية وهو اعتقاد بعيد عن الصواب لأن عالم الإبل أرحب وأوسع بكثير وقادر على إثراء مجلات عديدة بمواد صحفية متنوعة ومثيرة متعلقة بالإبل وعالمها .

وأجرى مبارك الكربي في هذا العدد حوارا مع فرج بن حمودة رئيس مجلس إدارة بن حموده وأحد رجالات الدولة المرموقين ومن رجال الأعمال الوطنيين الذين كان لهم دور مهم في حفظ التراث والعادات والتقاليد لا سيما على صعيد العناية بالإبل وتنمية هذه الثروة الوطنية.

وسلط ابن حمودة الضوء في حديثه على البعد التاريخي للسباقات حيث اعتبر سباق الوثبة عام 1980 هو الجذر لكل المهرجانات والمزاينات التي تشهدها الدولة الآن .. و تطرق لأهمية التراث كونه جزءا أساسيا من قيم الأسرة ومبادئها ودور الشيخ زايد رحمه الله في تشجيع الملاك على اقتناء الإبل وتأصيل وحفظ سلالاتها وتنظيم التهجين.

وأجري الفاضل أبوعاقلة استطلاعا عن فترة مقيض الإبل بعد انتهاء موسم السباقات وقف من خلاله على أساليب الراحة والتجهيز للموسم القادم حسب آراء الملاك والمضمرين والاخصائيين البيطريين والذين اجمعوا على أن فترة المقيض تعد النواة الأولى لموسم سباقات ناجح .

وفي مجال الطب البيطري حاورت نجوى طنطاوي الدكتورة لطفية فهمي أول جراحة إبل في الوطن العربي أشارت خلاله إلى الكثير من المعلومات الثرية المتعلقة بالإعجاز العلمي في خلق الإبل وخصائصها التشريحية بعد رحلة ممتدة قرابة النصف قرن من الزمن كانت حصيلتها 105 بحوث مختصة في أمراض الإبل.

ومن سيناء استعرض محمد أبوعيطة ضمن تقريره أنساب الإبل في بوادي مصر والتي تعد خطا أحمر ممنوعا من الخلط كما تعد الإبل أحد أهم مفردات حياة أبناء الصحراء المصرية في الحاضر والماضي وركيزة لهم في يومياتهم .
وأشار التقرير إلى الاهتمام المتزايد بالابل في غضون السنوات العشر الأخيرة بشكل غير مسبوق بعد اشتعال وتيرة المنافسة بين ملاك الإبل على نيل المراكز الأولى في سباقات الهجن التي تقام في مناطق انتشار تربية قطعان الإبل في الصحراء المصرية.
وقدمت عزة سلطان تقريرا تناولت فيه صناعة الأفلام ووعيها بالإبل وانشغالها بالتفاصيل وعرضت مشاهدة لفيلم وثائقي مدته 60 دقيقة تم بثه كأحد حلقات برنامج "موروثنا" الذي تذيعه قناة "العربي" بدولة الكويت حيث استخدم مخرج الفيلم محمد مرزوق الحسيني جميع تقنيات الإضاءة الطبيعية واختار لقطاته بعناية في التفاصيل كما يقدم الفيلم وجبة دسمة من المعلومات تعرف الإبل في الكويت بما لها من خصائص. وتضمنت المجلة مجموعة تقارير عن الإبل في مختلف أرجاء العالم من بينها مصنع الإمارات لانتاج حليب الإبل ومشتقاته في دبي والإبل في الصومال وبحوث واكتشافات حديثة أثبتت استيطان إبل عملاقة للقطب الشمالي قبل 3.5 مليون سنة