الأخبار

الثلاثاء, 05 مايو 2015

التبر 12 طلا لسباق دبي للقوارب الخشبية السريعة

/ وام/ توج القارب " التبر 12 " بقيادة الثنائي راشد سهيل الطاير وماجد سعيد المنصوري بطلا لسباق دبي للقوارب الخشبية السريعة - الجولة الخامسة والختامية من بطولة الإمارات 2014-2015- والذي نظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية صباح اليوم في الميناء السياحي بمشاركة 18 قاربا.

وفقد الصدارة القارب ناس 11 بقيادة الثنائي سالم فاضل الهاملي وسعيد المهيري وهو يؤدي اللفة قبل الأخيرة بسبب انقلاب في احدي نقاط الالتفاف مما أفقده فرصة الفوز بالمركز الأول بعد تألق ملحمي قاده إلى الصدارة من البداية متقدما على باقي المشاركين وتم التدخل من رجال الإنقاذ في الوقت المناسب ونقل المتسابق سالم الهاملي إلى المستشفي للاطمئنان على حالته الصحية.

واحتل القارب " التبر 1 " بقيادة الشقيقين محمد وأحمد سهيل المهيري مركز الوصيف ليؤهله هذا المركز إلى معانقة لقب الموسم 2014-2015 في سباقات هذه الفئة برصيد ألف و500 نقطة.

وكان القارب " التبر 1 " منافسا منذ البداية على المركز الأول في المركز الثاني من البداية خلف القارب " ناس 11 " لكنه تقدم بعد توقف الأخير بسبب انقلابه ليتقدم إلى الصدارة لكن مفاجأة اللحظات الأخيرة والأمتار الحاسمة كانت في انتظاره عندما قطع القارب " التبر 12 " خط النهاية قبله بثواني.

وسجل القارب " التبر 12 " زمنا قدره 30.37.25 دقيقة على كورس السباق والذي بلغت مسافته 24 ميلا بحريا بعد تقليصه بسبب الدوران حول كورس السباق مرة لتأخير الانطلاقة وذلك بفارق ضئيل وصل إلى 1.34 ثانية فقط ليحتفل طاقم القاربين معا رقم 12 بالتتويج بالمركز الأول في سباق دبي ورقم 1 بمعانقة لقب وناموس الموسم عن جدارة واستحقاق.

وقدم القارب ناس 10 بقيادة الثنائي أحمد حسن السويدي والكويتي سعود الرجيب ادائا متميزا حيث قلص الفارق في الأمتار الأخيرة منهيا السباق في المركز الثالث بفارق زمني قدره 3 ثواني فقط عن القارب المتصدر في حين عاد المركز الرابع في السباق إلى القارب دلما مارين 3 بقيادة الثنائي الشقيقين خليفة وذياب حميد بن ذيبان بينما احتل القارب الكويتي رهيب 17 بقيادة الثنائي عبداللطيف العماني وجاسم الرجيب المركز الخامس.

وفي باقي المراكز جاء القارب الكويتي " رهيب 4 " بقيادة عبدالعزيز السليمان ومحمد يعقوب في المركز السادس ثم القارب الحمري 22 بقيادة علي اللنجاوي وماجد بن خلف في المركز السابع ثم القارب الكويتي رهيب 7 بقيادة الكويتي جاسم الدخيل والعماني ثاني البوسعيدي في المركز الثامن بينما احتل القارب الكراج الكويتي 99 بقيادة محمد المهيري ومحمد محسن علي المركز التاسع وجاء القارب سابكو 14 بقيادة علي الصبوري واحمد الحداد في المركز العاشر.

كما حصل القارب الحاج مارين 55 على المركز الحادي عشر وجاء القارب برو رايدرز 16 في المركز الثاني عشر وجاء الإمبراطور 45 في المركز الثالث عشر ثم الملك 14 في المركز الرابع عشر وناس 11 في المركز الخامس عشر والنوبي 8 في المركز السادس عشر.

وجرت بعد نهاية السباق وعلى منصة الأبطال في مقر نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في الميناء السياحي مراسم تتويج أبطال سباق دبي للقوارب الخشبية السريعة - الجولة الخامسة والختامية من بطولة الإمارات 2014-2015- وأصحاب المراكز الخمسة الأولى بحضور عارف سيف الزفين عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية مشرف عام السباق وهزيم القمزي المدير التنفيذي بالوكالة والرائد علي عبد الله القصيب النقبي رئيس القسم الإنقاذ البحري في شرطة دبي وعتيق حسن مسئول الإسناد في النادي.

حرص أعضاء وطاقم القاربين التبر 1 والتبر 12 على إهداء الانجازات والانتصارات التي حققها في سباق دبي للقوارب الخشبية السريعة -الجولة الخامسة والختامية من بطولة الإمارات 2014-2015 إلى مالك الفريق راشد محمد راشد بن غدير و شركة أبوظبي للاستثمار الجهة الراعية للفريق.

وأعرب الثنائي محمد وأحمد سهيل المهيري قائدا القارب التبر 1 بطل الموسم عن سعادتهما بالنتائج التي تحققت في الموسم والتتويج المستحق في البطولة وصدارة الترتيب العام .. في حين أشاد الثنائي راشد الطاير وماجد المنصوري بدور الشركة الراعية أبوظبي للاستثمار والتي قدمت الدعم اللازم للفريق.

وحرص عارف سيف الزفين عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية مشرف عام السباق على الاطمئنان على حالة طاقم القارب ناس 11 والذي تعرض لحادث انقلاب مفاجئ وهو يؤدي الدورة قبل الأخيرة خلال اجتماع جمعه مع المتسابق سعيد المهيري بعد نهاية السباق مباشرة.

واستمع عارف من المهيري إلى ظروف الحادث والذي وقع بسبب التعامل مع ظروف السباق وأجوائه المختلفة خاصة عند نقاط الالتفاف وهو أمر يعود إلى زميله حيث كان القارب منفردا بالصدارة .. مشيدا بسرعة التدخل من رجال الإنقاذ الذين هرعوا لمكان الحادث دون التأثير في استمرار السباق بالسرعة المطلوبة حيث تم نقل المتسابق سالم إلى المستشفي التي غادرها بعد الاطمئنان على حالته الصحية وعدم تعرضه لأية كسور.